إشهار

حمل تطبيق نهار بريس

الرئيسية » 24 ساعة » أقلام وآراء :  الميراث واثره على العلاقة بين الاخوة”

أقلام وآراء :  الميراث واثره على العلاقة بين الاخوة”

         أقلام وآراء :  الميراث واثره على العلاقة بين الاخوة”

ما اكثر القضايا التي ترفع بين افراد الاسرة الواحدة بالاخص قضايا الميراث، فلم يتنازع الابناء فيما بينهم اذا توفي الاب وخلف وراءه اموال واملاك؟ ربما الطمع هو احد الاسباب الرئيسية وراء النزاع الذي ينشب بين الاخوة بعد وفاة الوالدين.
العدل في توزيع الميراث هو المعيار الصحيح لتصفية القلوب، وهو العصا السحرية لاعطاء كل فرد حقه من غير بخس او ظلم، يغفل العديد من الاباء عن وضع الامور في نصابها وتحرير وصية رسمية لا يستطيع اي من الابناء التنصل منها او التلاعب بها بشان كيفية توزيع الميراث بشكل عادل، والذي يعتمد في جوهره على الشريعة الاسلامية. 
يطمع احد الاخوة في اخذ النصيب الاكبر من الميراث بمختلف الحجج والمبررات، ويترك لاخوته القليل منه منتزعا حقهم بلا وازع ديني او رادع اخلاقي او حتى لا تردعه صلة الدم التي ينتسب بها الى اخوته، هنا تبدا شرارة الخلاف والنزاع والذي يتصاعد الى دخول المحاكم ووقوف الاخوة وجها لوجه يتحاججون امام القاضي.
توطيد العلاقة بين الابناء وزرع المحبة فيما بينهم بنين وبنات والعدل في المعاملة بينهم كانت ولازالت قارب النجاة الذي يبحر بالاخوة الى شاطئ الامان والوفاق، وهذا كله يقع على كاهل الوالدين فعليهم مسؤولية ان يربوا ابناءهم على المودة والتعاون فيما بينهم، وحتى لا يقعوا فريسة سهلة للخلاف وقطيعة الارحام. /خولة الكردي. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *